الإمارت

الإمارت (12)

14 أيلول/سبتمبر 2015

صحفية وقاصة وروائية اماراتية، ولدت في العام 1979م. حاصلة على بكالوريوس اللغة العربية ودبلوم في الإعلام الأسري.

من مؤلفاتها:

  • آخرنساء لنجة: رواية – الشارقة : دائرة الإعلام والثقافة ، 2013م.
  • القرية التى تنام فى جيبي: مجموعة قصصية. فازت بجائزة دبي الثقافية عام 2013م.
Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

قاصة وروائية إماراتية، ولدت فى إمارة الشارقة عام 1961م. حصلت على دبلوم التأهيل التربوي قسم المكتبات، كما حصلت على جائزة الشرف من دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة في مجال الكتابة للطفل 1996م .

عضو مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات – نائبة الرئيس، وعضو اتحاد كتاب وأدباء العرب ، وعضو مجلس إدارة رابطة أديبات الإمارات، وعضو جمعية حماية اللغة العربية .

نشرت أغلب قصصها ومشاركاتها في الصحف والمجلات المحلية والعربية، واختيرت مجموعة من قصصها لمنهج وزارة التربية والتعليم والشباب بدولة الإمارات.

من مؤلفاتها:

  • هذا المساء لنا: شعر، 1997م .
  • همس الشواطئ: قصص قصيرة ، 1995م .
Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

روائية اماراتية، كتبت روايتها الاولى بعنوان ” مخطوطات الخواجة أنطوان” ، وقدعقد اتحاد كتاب وأدباء الامارات ندوة عام 2011 لمناقشتها ” ، وهى تتحدث عن شخصية الخواجة أنطوان الرجل الذي يعيش ما يشبه حالة العزلة في قصره في لبنان، ثم يتضح بعد وفاته أنه رجل دين مسيحي يدعى الأب ليخ، وأن الكنيسة كانت تطارده بعد أن كشف عن وثائق سرية خطيرة تتعلق بحقيقة السيد المسيح، وأنه رفع إلى السماء، ولم يمت كما تحاول الكنيسة على الدوام أن تؤكد. ويتضح كذلك أن الأب ليخ قد أسلم سراً، وأنه أوصى خادمه الفلسطيني أبا فادي أن يتم دفنه وفق شعائر الإسلام. ومع دخول شخصيات أخرى إلى مسرح الحوادث مثل خالد وزوجته حورية اللذين يشتريان القصر تتكشف حقائق أخرى تقلق الكنيسة، فترسل من يحاول اغتيالهما لإخفاء تلك الحقائق، لكنهما ينجوان، ويقع أبو فادي ضحية لتلك المحاولة.

قال الروائي والناقد عبد الفتاح صبري عن روايتها ” مخطوطات الخواجة أنطوان”: ” العمل يتكون من حلقات زمنية مبعثرة يحتاج الربط بينها إلى كثير من العناء والجهد”، إلا أن بعض المداخلات رأت في تداخل الأزمان فى الرواية، وتعدد المسارات نوعاً من التجريب الواعي الذي يدل على إمكانات متقدمة في القص، وعابت مداخلات أخرى على الرواية وقوعها تحت ضغط الأدلجة، وانجرارها وراء شعارات مباشرة تسعى إلى الترويج لأفكار معينة على حساب أخرى.

نفت ما وجه إليها من اتهامات بأنها تجاوزت الحد في انتقاد أصحاب العقائد الأخرى، وأكدت أنها لم تهاجم أحداً، بل دافعت عن معتقدها – وحسب، ما ذكرت أنها كانت في عملها – متأثرة برواية (شيفرة دافنشي) لدان براون.

من مؤلفاتها:

  • مخطوطات الخواجة أنطوان: رواية – الشارقة : دائرة الثقافة والإعلام (سلسلة إشراقات).
Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

قاص وناقد وروائي اماراتي، ولد فى الرمثــا فى عام 1949. حصل على الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها من جامعة متشجن بأمريكا عام 1982م .

عمل منذ عام 1999 أستاذاً جامعياً ورئيساً لقسم اللغة العربية وآدابها في جامعة الإمارات العربية المتحدة.

من مؤلفاته:

  • دراسات نقدية، 1985م.
  • في الايقاع الروائي : دراسة ، ط1، 1986، ط2، 1995م .
  • سلطة الأسلوب : دراسة ، ط1، 1992، ط2، 2000م . مقالات في الأدب والنقد العربي والغربي ، 1993م .
  • التيارات المعاصرة في القصة القصيرة : دراسة ، 1993 م .
  • التناص : مقدمة نظرية مع دراسة تطبيقية ، 1993 م .
  • النص الغائب : دراسة ، ط1، 1993، ط2، 2000م .
  • إشكالية الموت في الرواية العربية والغربية – دراسات ومقارنات 1994م .
  • الشاعر الغاضب محمود درويش : دراسة ، 1995 م . أبعاد الصراع الحضاري : دراسة ، 1995م. دراسات في الأدب الغربي ، 1998م . مقدمات في الحقد : روايتان): 1987م .
  • اختفاء شاعر : رواية، 1987م .
  • صم ، بكم ، عمي: روايتان، 1990.
  • قبل الإعدام: رواية، 1990م .
  • وجوه قلقة: رواية ، 1990م .
  • اللعنّة : رواية ، 1993م .
  • وراء الضبع: رواية ، 1993م .
  • يحي العظام وهي رميم : رواية ، 1995م .
  • عود الكبريت: قصص ، 1985م .
  • البطيخة : قصص ، 1987م .
  • البحث عن قطعة صابون: قصص ، 1988م .
  • خيل الحكومة قصص ، 1993م . إخوة يوسف : قصص ، 1995م .
  • شيبوب: قصص ، 1998م .
  • فضاءات النص الإماراتي: دراسة، 2005م .
  • أسلوبيات القصيدة المعاصرة: دراسة، 2006م .
  • مظاهر الحداثة في الأدب الإماراتي : دراسة، 2011.
Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

أديب اماراتي، شغل منصب مدير أكاديمية الشعر العربي التابعة لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث. عضو لجنة تحكيم مسابقة شاعر المليون للشعر النبطي منذ موسمها الأول في عام 2006 – 2007، واستمر عضواً في لجنة تحكيمها في المواسم 2007 – 2008 و 2008 – 2009 و 2009 – 2010 و2011-2012 و 2013 – 2014.

رئيس تحرير مجلة شاعر المليون التي تصدر عن مسابقة شاعر المليون. كتب الشعر النبطي و الفصيح ، وترجمت بعض قصائده إلى اللغة الإنجليزية. كتب القصة القصيرة ، ونشرت العديد من قصصه في الصحف و المجلات العربية. كاتب مقالة أدبية أسبوعية في صحيفة الخليج الإماراتية تحت عنوان (بين قوسين)، منذ 2000م إلى 2005م ، ثم بعنوان (ضفة أخرى) عام 2006م.

تمثلت أحداث روايته “ص.ب: 1003″ في قرية صغيرة حيث وصلتها أول رسالة مجهولة حملها أول صندوق بريد للقرية وكان يحمل رقم (1003) عنوان الرواية، وينطلق من خلال مجموعة رسائل مكتوبة في ثمانينات القرن العشرين، وتدور أحداث الرواية حول شابة إماراتية تُدعى عليا، انتقلت إلى لندن لاستكمال دراستها، وبالصدفة تعثر في صفحة “المراسلة والتعارف” على صورة شخص اسمه عيسى، فيُثير فيها الحنين إلى حبّ طفولتها عيسى، ابن الجيران، هذا الشعور المفاجئ يوقظ لدى عليا حافزاً لمراسلة عيسى الذي يهوى التعارف والمراسلة وجمع الطوابع البريدية، كما يذكر في المجلة. هكذا تنشأ علاقة بين الإثنين لكنها لا تتجاوز حدود الرسائل المكتوبة، وتصوّر الرواية مشاعر الإنسان وهو يكتب أو يقرأ رسالة ما، ويرصد الخلجات التي تنتاب كلّ طرف من طرفيّ المراسلة ويغوص في مخيلتهما التي تتسّع مع كل كلمة في الرسالة، وتتوالى الرسائل والمناقشات والأفكار التي يعبّر فيها كلّ طرف عن وجهة نظره بين عالمين مختلفين حتى يأتي اليوم الذي تنقطع فيه رسائل عيسى.

له العديد من المؤلفات والبحوث والدراسات والإصدارات في مجال القصة و الأدب الشعبي والشعر النبطي .

من مؤلفاته:

  • سالم الجمري ، حياته وقراءة في قصائده ، ط:1 – 1999 و ط:2 – 2005 ، ط:3 – 2013م.
  • علي بن قنبر ، حياته وشعره.
  • سالم بن علي العويس ، حياته وأشعاره النبطية ، ط:1 – 2004 ، ط:2 – 2014م.
  • الماجدي بن ظاهر ، سيرته وأشعاره وقصائد تنشر لأول مرة.
  • سفرجل الأشعار النبطية للشاعر راشد الخضر.
  • يعقوب الحاتمي، حياته وأشعاره. ط:1 – 2008 ، ط: 2 – 2009م.
  • خمسون شاعراً من الإمارات ، ط:1 – 2008 م، ط:2 – 2009 م، ط:3 – 2012م. بنت الماجدي بن ظاهر : مع مجموعة من المؤلفين.
  • أحمد بوسنيدة – حياته وأشعاره.
  • ديوان الشاعر محمد المطروشي. شعراء آل نهيان ، ط:1 – 2011 ، ط:2 – 2012 ، ط:3 – 2014م.
  • ديوان رشيد بن ثاني – حياته وأشعاره. ديوان خلفان بن يدعوه. ديوان ثاني بن عبود – عمل مشترك مع إبراهيم الهاشمي. الصفحة 79 من مذكراتي : ط:1 – 2011 ، ط:2 -2012 ، ط:3 – 2012 ، ط:4 – 2014م.
  • تفاحة الدخول إلى الجنة : ط:1 ،2012 ، ط:2 ، 2012م ، ط:3 ، ط:4 ، 2013م. ص.ب: 1003 : رواية – الدار العربية للعلوم- ناشرون.
Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

قاص وروائي اماراتي، كانت مجموعته القصصية الأولى بعنوان “الخروج على وشم القبيلة”، يقول عنها الدكتور عبد المجيد زراقط تحت عنوان “البادية العربية ـ القصة القصيرة الإماراتية” في العدد 96 من مجلة “الرافد”: “يؤدي القص الراوي الشخصية سعود مغضوب فنعرف أنه شاب من الإمارات يعيش مع فتاة فرنسية في بيتها في باريس لكنه يعود سريعا إلى صحرائه مشتاقا.. فقد ترك النعيم وأتى إلى الصحراء التي يعشقها”. وتكشف القصة في محتواها عن اختلاف بين الحضارتين الغربية والعربية (الشرق والغرب) من خلال جملة من المواقف والأحداث صاغها الكاتب الحربي من خلال مفردات التضاد والسرد الوصفي ما بين باريس وصحراء الإمارات والناس والعادات والتقاليد بين البلدين”.

تسعى روايته “أحداث مدينة على الشاطئ” لرصد حقبة ماضية من حياة منطقة «المريبضة» وهى نقطة متقدمة في البحر يأوي إليها نفر من الصيادين و قوافل التجارة القـــــادمة من الجزيـــرة العربية ومن الدول والمناطق المجاورة لها أيضاً، وتدور أحداث الرواية في مكان مغلق لا تتعدى حدود دائرته، وتذهب الرواية إلى إهمال التاريخ في صياغته الرسمية جاعلة اهتمامها ينصب على القاع الاجتماعي أو على حركة مَنْ هم في البنية التحتية .

له قصة بعنوان “التقرير” وأخرى بعنوان “حالة وفاة عادية” وترجمت إلى اللغة الإنجليزية.

كتب عنه ماجد نور الدين فى جريدة “الاتحاد” تحت عنوان “محمد حسن الحربي.. مفارقات الموت والحياة” بتاريخ 10فبراير 2011م، يقول: ” يكتب الحربي بروح وثابة وعقلانية، كما أنه يقيم تلك الوحدة الموضوعية بين شخصيات قصصه ورواياته، وله طريقة جاذبة للقارئ، تستشفها منذ بداية القصة بإيجازها الجميل وايحاءاتها الشديدة، ما يدفعك إلى المتابعة حتى نهاية الحدث، وهي صفة تؤكد الاحترافية وحسن استخدام الأدوات وعناصر الكتابة. إن الحربي كاتب شفاف وحسّاس في ذات الوقت ويعرف كيف يلتقط شخصياته، وكيف يطور مشاعرها بروح واقعية بسيطة، كما يعرف كيف يجتذب القارئ مهما كانت مزاجيته للقراءة.. فهو من ذلك الجيل الجميل الذي خط أول الحروف في مسيرة بناء القصة والرواية في الساحة الثقافة المحلية، موشى بروح كتابية نادرة”.

Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

روائي وكاتب إماراتي، تناولت روايته ” قميص يوسف” سيرة حياة “يوسف” الذي نشأ في إحدى المدن الصغيرة في وطنه، وكان أبوه قاضياً ، تزوج من امرأة مصرية فأنجبت يوسف، ونشأ يوسف نشأة عادية، وقد ارتبطت حياته بعلياء التي تكبره بتسع سنوات والتي رعته منذ كان صبياً في المهد وحتى أصبح شاباً موظفاً، ولم تبخل عليه بالمال والحنان، وكان يجدها دائماً إلى جانبه مستعدة لمساعدته في كل صعوبات حياته، ولما توظف أدرك أنه يحبها وأن عليه أن يكافئ جميلها فتزوجها، ولم يلبث أن حظي بفرصة للعمل في العاصمة في مهمة كبيرة وبراتب كبير، فانتقل إلى العاصمة وهناك بدأ مغامرة جديدة مع “مي” التي سيتزوجها دون علم من زوجته وبناته اللواتي تركهن في مدينته، لكنّ زواجه بمي سينتهي بشكوك، بعد خروج زوجها الأول من السجن ومطالبته لها بالعودة له، فيجد يوسف نفسه مضطراً إلى طلاقها، قبل أن يصل الخبر إلى زوجته الأولى، وقد خرج من تلك التجربة بقرار ترك العمل في العاصمة والعودة إلى مدينته وزوجته التي أنجبت له في تلك الآونة ولداً ، ويدعي الكاتب أن الرواية هي في الأصل حكاية وجدها مكتوبة على رداء عثر عليه في أحد المحلات التي تبيع التحف والألبسة القديمة، وتبين له أنه لسجين لم يجد ورقا يكتب عليه فكتب على ردائه، ولا تحدد الرواية اسم المدن التي تدور فيها.

يقول إن علاقته بالكتابة قديمة منذ كان طالبا في المدرسة، وقد شجعه عالم الإنترنت على الكتابة حيث ربطه بأصدقاء آخرين كانوا يشجعونه على المواصلة، لكنّه تخصص في كتابة المقالة، وأصبح له عمود ثابت في جريدة الإمارات اليوم، أما علاقته بكتابة الرواية فحديثة نسبياً، وعندما عثر على المكتوب وقرر أن يحوله إلى رواية، عمد إلى قراءة روايات عدة، واشترك في موقع أمريكي لتوجيه الكتاب الروائيين الجدد وتقييم كتاباتهم . كما قرأ عن تقنيات الرواية، وطرق بناء العقدة الرئيسية والعقد الفرعية، وكيفية الربط بين الفصول، حتى تكونت له من ذلك رؤية متكاملة عن هذا الفن، ثم شرع في تحرير النص الذي استغرق منه أحد عشر شهراً .

ومن اقواله :” الكاتب الإماراتي محظوظ بسبب الدعم الذي يلقاه من المؤسسات الرسمية من أجل أن يبدع ويواصل العطاء، وخاصة في مجال النشر، وهذا يجعل الكتاب مطالبين بالمثابرة والتعمق المعرفي والتدرب الدائم من أجل الوصول إلى أقصى درجات الإبداع” .

يعتبر الرميثي أن الكاتب يمرر مجموعة من الرسائل المختلفة عبر نصه الأدبي، فالأدب أيضا له أهداف ولكن ليس مثل الكتابات العلمية، وقال :” أوافق أن الناقد مهمته تحليل النص لكني لست مع التفكيك، وكما يقال للرواية ألف ثوب وثوب وليس من حق الناقد أن يحدد ثوبها ” (..) ” الكاتب الجيد هو من يستطيع اقناع الجميع وامتاع الجميع من قراء ونقاد ونفسه أيضا، غير أن هناك من يهتم باللغة أكثر من الحبكة والتشويق في سرد الاحداث، في حين أن أهم شيء في الرواية هو موضوعها والقيمة المضافة والمعاني التي تحملها، وعند تلقي الردود أفرق بين الآراء ومصادرها وخلفيات أصحابها ، وأظن أن هاجسي من الفشل أقوى من مخاوفي من النقد”.

من مؤلفاته:

  • قميص يوسف: رواية ،2012م.
Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

روائية اماراتية، تعتبر روايتها “شجن” باكورة الرواية النسوية في دولة الإمارات.

كتبت القصة القصيرة والرواية والمقال والسيناريو.

خدمت في القوات المسلحة وكتبت “يوميات مجندة إبان حرب الخليج”.

حازت على جائزة أفضل كتاب إماراتي 2003 عن مجموعتها القصصية “أيقونة الحلم” ، وجائزة العويس 2012 لأفضل عمل روائي عن رواية “عذراء وولي وساحر”.

من مؤلفاتها:

  • شجن: رواية.
  • يوميات مجندة إبان حرب الخليج.
  • أيقونة الحلم: مجموعة قصصية .
  • عذراء وولي وساحر: رواية .
  • طروس إلى مولاي السلطان: رواية.
Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

روائي اماراتي، (صاحب السموالشيخ الدكتور سلطان بن محمد بن صقر بن خالد بن سلطان بن صقر بن راشد القاسمي)

ولد في السادس من يوليو عام 1939م بمدينة الشارقة في كنف أسرة فاضلة .

تنقل فيما بين الشارقة ودبي والكويت لإكمال التعليم الابتدائي والتكميلي والثانوي .

حصل على البكالوريوس في العلوم تخصص الهندسة الزراعية، جامعة القاهرة، 1971م.حصل على دكتوراه الفلسفة في التاريخ بامتياز، جامعة إكستر 1975، المملكة المتحدة، وحصل على دكتوراه الفلسفة في الجغرافيا السياسية للخليج، جامعة دورهام، المملكة المتحدة ، 1999م.

حصل على دكتوراه فخرية من جامعة تيوبنجن الألمانية في 30 أكتوبر 2006م.

تولى مقاليد الحكم في إمارة الشارقة في 25 يناير 1972 وأصبح عضواً في المجلس الأعلى للاتحاد ، وإمارة الشارقة هي الإمارة الوحيدة التي لها حدود مع جميع إمارات الدولة

عرف عنه تعلقه بالعلم والبحث العلمي والعلماء وتشجيعه وإشرافه الشخصي على الأمور التعليمية في الشارقة عضو فخري في معهد الدراسات الأفريقية جامعة الخرطوم بجمهورية السودان منذ العام 1977م.

عضو فخري بمركز الدراسات الشرق أوسطية والإسلامية بالمملكة المتحدة.

يقول عن روايته “الشيخ البيض: ” قصة حقيقية وقعت أحداثها في بداية القرن التاسع عشر، ولكتابتها لم أكتف بما بين يدي من وثائق وكتب، بل قمت بزيارة لمدينة “سليم” في الولايات المتحدة الأميركية وشاهدت المباني القديمة في الجزء المتبقي من المدينة القديمة- بلدة “جوهانس بول”، كما قمت بزيارة متحف “بيبودي” وكذلك مركز الوثائق “ايسكس” في “سليم”، أما في الشرق فقد بحثت عن أحفاد “جوهانس بول” في ظفار، فعثرت على السيد عبد الخالق بن سالمين بن ربيع، وهو ابن السيدة المعروفة في ظفار “حرير” بنت عبد الله بن محمد “جوهانس بول”، وأمها “بريكون” التي تزوجها والدها في أواخر حياته.

منحته جامعة إكستر بالمملكة المتحدة الدكتوراه الفخرية في الآداب عام 1985، كما منحته جامعة الخرطوم بجمهورية السودان الدكتوراه الفخرية في الحقوق عام 1992، ومنحه اتحاد الفنانين التشكيليين العالمي ( اياب ) في باريس دبلوم الشرف عن جهوده في إحياء الفنون الدولية عام 1999م. حصد الكثير من الجوائز والميداليات العالمية.

من مؤلفاته:

  • الشيخ الأبيض: رواية – الشارقة ط2 ،1999م.
Read more...
14 أيلول/سبتمبر 2015

روائي إماراتي، وُلد في إمارة عجمان عام 1937 م. حصل على الشهادة الثانوية من دولة قطر، وأكمل دراسته الجامعية وحصل على بكالوريوس في هندسة البترول من جامعة القاهرة عام 1967م، بالإضافة إلى دراسات في اقتصادات البترول.

شغل منصب وزير الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة 1977-2006م، وكان قد كلف بالقيام بأعمال وكيل وزارة الخارجية عام 1976م، وقُلد قبل ذلك الكثير من المناصب في وزارة الخارجية منها: مدير الإدارة العامة لشؤون السياسة في الوزارة عام 1975م، وكان قد عين سفيراً عام 1974م، وشغل منصب وكيل وزارة الإعلام والسياحة عام 1972م، وشغل قبلها مدير دائرة الإعلام والسياحة في إمارة أبوظبي عام 1970م.

تدرج قبل عمله في وزارة الخارجية، في عدد من الوظائف والمناصب في دائرة شؤون النفط والصناعة بإمارة أبو ظبي، بدأها بشغل منصب نائب مدير شؤون النفط، وأنهاها بتسلم منصب مدير إدارة البترول في تلك الدائرة عام 1970.

تعتبر روايته “شاهندة”أول رواية إماراتية، وتتحدث عن الفتاة شاهندة فائقة الجمال التي يتمناها الجميع، اختطفها هي ووالديها نخاس، وقام ببيعهم، فتبدأ قصة شاهندة، ومحاولات الجميع للحصول عليها، وهي فتاة مكتملة الأنوثة في الـ17 من عمرها نزلت بإحدى مدن الدولة بحثاً عن الرزق، وتلقفتها يدا أحد النخاسين، الذي أعطى لنفسه الحق في أن يكون سيداً ومالكاً لها وباعها للذئاب الجائعة من البشر.. بعد فترة اشتد عودها وردت الصاع صاعين لمن باعها ومن استعبدها وانتقمت بشكل قاسٍ من الجميع، وأصبحت (خرابة بيوت) تنتقم لمجرد الانتقام من مجتمع ترى أنها ضحية له لأنه عقّها قبل أن تعقّه.

قال فى ملحق الخليج الثقافى عام 1999:” لم يكن هدفي هو الريادة، أو أن أكون كاتباً رياديّاً، أو لكي يُقال عني إنني أول من كتب في هذا المضمار الأدبي في الإمارات. ببساطة وجدتُ أنني من خلال هذه التجرية قادر على الكتابة. لقد عبَّرتُ عن تجربة معيَّنة بأسلوب روائي بسيط، وما فكّرتُ يوماً بالأسبقيّة الكتابيّة. كان لديَّ بعض الأفكار والمواقف، وعرفتُ أنني قادر على إخراج هذه الأفكار والمواقف في أسلوب روائي معيّن وعلى سجيّتي(..) الكتابة كانت بالنسبة إليَّ فكرة بسيطة ما لبثت أن تشعّبت هنا وهناك ، ولقد جمعتُ هذه الأوراق فصارت بمجملها رواية”.

من مؤلفاته:

  • شاهندة: رواية -1971م.
  • زايد من مدينة العين الى رئاسة الاتحاد – ط (2) دار كتّاب للنشر والتوزيع،2012م.
Read more...

عن مجلة استهلال

عن مجلة استهلالالاستهلال مجلة عربية محكمة
تهتم بالسرد العربي و نقده
تصدر من مدينة فاس العاصمة العلمية للمملكة المغربية
ترعى منشورات في مجال السرديات