المشرف العام

المشرف العام

Fusce aliquam suscipit leo, nec tempor arcu tempus in. Suspendisse potenti. Vivamus posuere, turpis vitae egestas imperdiet, urna elit dictum.
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 14:03

روائي وكاتب إماراتي، تناولت روايته ” قميص يوسف” سيرة حياة “يوسف” الذي نشأ في إحدى المدن الصغيرة في وطنه، وكان أبوه قاضياً ، تزوج من امرأة مصرية فأنجبت يوسف، ونشأ يوسف نشأة عادية، وقد ارتبطت حياته بعلياء التي تكبره بتسع سنوات والتي رعته منذ كان صبياً في المهد وحتى أصبح شاباً موظفاً، ولم تبخل عليه بالمال والحنان، وكان يجدها دائماً إلى جانبه مستعدة لمساعدته في كل صعوبات حياته، ولما توظف أدرك أنه يحبها وأن عليه أن يكافئ جميلها فتزوجها، ولم يلبث أن حظي بفرصة للعمل في العاصمة في مهمة كبيرة وبراتب كبير، فانتقل إلى العاصمة وهناك بدأ مغامرة جديدة مع “مي” التي سيتزوجها دون علم من زوجته وبناته اللواتي تركهن في مدينته، لكنّ زواجه بمي سينتهي بشكوك، بعد خروج زوجها الأول من السجن ومطالبته لها بالعودة له، فيجد يوسف نفسه مضطراً إلى طلاقها، قبل أن يصل الخبر إلى زوجته الأولى، وقد خرج من تلك التجربة بقرار ترك العمل في العاصمة والعودة إلى مدينته وزوجته التي أنجبت له في تلك الآونة ولداً ، ويدعي الكاتب أن الرواية هي في الأصل حكاية وجدها مكتوبة على رداء عثر عليه في أحد المحلات التي تبيع التحف والألبسة القديمة، وتبين له أنه لسجين لم يجد ورقا يكتب عليه فكتب على ردائه، ولا تحدد الرواية اسم المدن التي تدور فيها.

يقول إن علاقته بالكتابة قديمة منذ كان طالبا في المدرسة، وقد شجعه عالم الإنترنت على الكتابة حيث ربطه بأصدقاء آخرين كانوا يشجعونه على المواصلة، لكنّه تخصص في كتابة المقالة، وأصبح له عمود ثابت في جريدة الإمارات اليوم، أما علاقته بكتابة الرواية فحديثة نسبياً، وعندما عثر على المكتوب وقرر أن يحوله إلى رواية، عمد إلى قراءة روايات عدة، واشترك في موقع أمريكي لتوجيه الكتاب الروائيين الجدد وتقييم كتاباتهم . كما قرأ عن تقنيات الرواية، وطرق بناء العقدة الرئيسية والعقد الفرعية، وكيفية الربط بين الفصول، حتى تكونت له من ذلك رؤية متكاملة عن هذا الفن، ثم شرع في تحرير النص الذي استغرق منه أحد عشر شهراً .

ومن اقواله :” الكاتب الإماراتي محظوظ بسبب الدعم الذي يلقاه من المؤسسات الرسمية من أجل أن يبدع ويواصل العطاء، وخاصة في مجال النشر، وهذا يجعل الكتاب مطالبين بالمثابرة والتعمق المعرفي والتدرب الدائم من أجل الوصول إلى أقصى درجات الإبداع” .

يعتبر الرميثي أن الكاتب يمرر مجموعة من الرسائل المختلفة عبر نصه الأدبي، فالأدب أيضا له أهداف ولكن ليس مثل الكتابات العلمية، وقال :” أوافق أن الناقد مهمته تحليل النص لكني لست مع التفكيك، وكما يقال للرواية ألف ثوب وثوب وليس من حق الناقد أن يحدد ثوبها ” (..) ” الكاتب الجيد هو من يستطيع اقناع الجميع وامتاع الجميع من قراء ونقاد ونفسه أيضا، غير أن هناك من يهتم باللغة أكثر من الحبكة والتشويق في سرد الاحداث، في حين أن أهم شيء في الرواية هو موضوعها والقيمة المضافة والمعاني التي تحملها، وعند تلقي الردود أفرق بين الآراء ومصادرها وخلفيات أصحابها ، وأظن أن هاجسي من الفشل أقوى من مخاوفي من النقد”.

من مؤلفاته:

  • قميص يوسف: رواية ،2012م.
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 13:57

روائية اماراتية، تعتبر روايتها “شجن” باكورة الرواية النسوية في دولة الإمارات.

كتبت القصة القصيرة والرواية والمقال والسيناريو.

خدمت في القوات المسلحة وكتبت “يوميات مجندة إبان حرب الخليج”.

حازت على جائزة أفضل كتاب إماراتي 2003 عن مجموعتها القصصية “أيقونة الحلم” ، وجائزة العويس 2012 لأفضل عمل روائي عن رواية “عذراء وولي وساحر”.

من مؤلفاتها:

  • شجن: رواية.
  • يوميات مجندة إبان حرب الخليج.
  • أيقونة الحلم: مجموعة قصصية .
  • عذراء وولي وساحر: رواية .
  • طروس إلى مولاي السلطان: رواية.
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 13:39

روائي اماراتي، (صاحب السموالشيخ الدكتور سلطان بن محمد بن صقر بن خالد بن سلطان بن صقر بن راشد القاسمي)

ولد في السادس من يوليو عام 1939م بمدينة الشارقة في كنف أسرة فاضلة .

تنقل فيما بين الشارقة ودبي والكويت لإكمال التعليم الابتدائي والتكميلي والثانوي .

حصل على البكالوريوس في العلوم تخصص الهندسة الزراعية، جامعة القاهرة، 1971م.حصل على دكتوراه الفلسفة في التاريخ بامتياز، جامعة إكستر 1975، المملكة المتحدة، وحصل على دكتوراه الفلسفة في الجغرافيا السياسية للخليج، جامعة دورهام، المملكة المتحدة ، 1999م.

حصل على دكتوراه فخرية من جامعة تيوبنجن الألمانية في 30 أكتوبر 2006م.

تولى مقاليد الحكم في إمارة الشارقة في 25 يناير 1972 وأصبح عضواً في المجلس الأعلى للاتحاد ، وإمارة الشارقة هي الإمارة الوحيدة التي لها حدود مع جميع إمارات الدولة

عرف عنه تعلقه بالعلم والبحث العلمي والعلماء وتشجيعه وإشرافه الشخصي على الأمور التعليمية في الشارقة عضو فخري في معهد الدراسات الأفريقية جامعة الخرطوم بجمهورية السودان منذ العام 1977م.

عضو فخري بمركز الدراسات الشرق أوسطية والإسلامية بالمملكة المتحدة.

يقول عن روايته “الشيخ البيض: ” قصة حقيقية وقعت أحداثها في بداية القرن التاسع عشر، ولكتابتها لم أكتف بما بين يدي من وثائق وكتب، بل قمت بزيارة لمدينة “سليم” في الولايات المتحدة الأميركية وشاهدت المباني القديمة في الجزء المتبقي من المدينة القديمة- بلدة “جوهانس بول”، كما قمت بزيارة متحف “بيبودي” وكذلك مركز الوثائق “ايسكس” في “سليم”، أما في الشرق فقد بحثت عن أحفاد “جوهانس بول” في ظفار، فعثرت على السيد عبد الخالق بن سالمين بن ربيع، وهو ابن السيدة المعروفة في ظفار “حرير” بنت عبد الله بن محمد “جوهانس بول”، وأمها “بريكون” التي تزوجها والدها في أواخر حياته.

منحته جامعة إكستر بالمملكة المتحدة الدكتوراه الفخرية في الآداب عام 1985، كما منحته جامعة الخرطوم بجمهورية السودان الدكتوراه الفخرية في الحقوق عام 1992، ومنحه اتحاد الفنانين التشكيليين العالمي ( اياب ) في باريس دبلوم الشرف عن جهوده في إحياء الفنون الدولية عام 1999م. حصد الكثير من الجوائز والميداليات العالمية.

من مؤلفاته:

  • الشيخ الأبيض: رواية – الشارقة ط2 ،1999م.
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 13:29

روائي إماراتي، وُلد في إمارة عجمان عام 1937 م. حصل على الشهادة الثانوية من دولة قطر، وأكمل دراسته الجامعية وحصل على بكالوريوس في هندسة البترول من جامعة القاهرة عام 1967م، بالإضافة إلى دراسات في اقتصادات البترول.

شغل منصب وزير الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة 1977-2006م، وكان قد كلف بالقيام بأعمال وكيل وزارة الخارجية عام 1976م، وقُلد قبل ذلك الكثير من المناصب في وزارة الخارجية منها: مدير الإدارة العامة لشؤون السياسة في الوزارة عام 1975م، وكان قد عين سفيراً عام 1974م، وشغل منصب وكيل وزارة الإعلام والسياحة عام 1972م، وشغل قبلها مدير دائرة الإعلام والسياحة في إمارة أبوظبي عام 1970م.

تدرج قبل عمله في وزارة الخارجية، في عدد من الوظائف والمناصب في دائرة شؤون النفط والصناعة بإمارة أبو ظبي، بدأها بشغل منصب نائب مدير شؤون النفط، وأنهاها بتسلم منصب مدير إدارة البترول في تلك الدائرة عام 1970.

تعتبر روايته “شاهندة”أول رواية إماراتية، وتتحدث عن الفتاة شاهندة فائقة الجمال التي يتمناها الجميع، اختطفها هي ووالديها نخاس، وقام ببيعهم، فتبدأ قصة شاهندة، ومحاولات الجميع للحصول عليها، وهي فتاة مكتملة الأنوثة في الـ17 من عمرها نزلت بإحدى مدن الدولة بحثاً عن الرزق، وتلقفتها يدا أحد النخاسين، الذي أعطى لنفسه الحق في أن يكون سيداً ومالكاً لها وباعها للذئاب الجائعة من البشر.. بعد فترة اشتد عودها وردت الصاع صاعين لمن باعها ومن استعبدها وانتقمت بشكل قاسٍ من الجميع، وأصبحت (خرابة بيوت) تنتقم لمجرد الانتقام من مجتمع ترى أنها ضحية له لأنه عقّها قبل أن تعقّه.

قال فى ملحق الخليج الثقافى عام 1999:” لم يكن هدفي هو الريادة، أو أن أكون كاتباً رياديّاً، أو لكي يُقال عني إنني أول من كتب في هذا المضمار الأدبي في الإمارات. ببساطة وجدتُ أنني من خلال هذه التجرية قادر على الكتابة. لقد عبَّرتُ عن تجربة معيَّنة بأسلوب روائي بسيط، وما فكّرتُ يوماً بالأسبقيّة الكتابيّة. كان لديَّ بعض الأفكار والمواقف، وعرفتُ أنني قادر على إخراج هذه الأفكار والمواقف في أسلوب روائي معيّن وعلى سجيّتي(..) الكتابة كانت بالنسبة إليَّ فكرة بسيطة ما لبثت أن تشعّبت هنا وهناك ، ولقد جمعتُ هذه الأوراق فصارت بمجملها رواية”.

من مؤلفاته:

  • شاهندة: رواية -1971م.
  • زايد من مدينة العين الى رئاسة الاتحاد – ط (2) دار كتّاب للنشر والتوزيع،2012م.
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 13:05

روائية وقاصة إماراتية، شكلت مجموعتها القصصية “آثار على نافذة” الصادرة عام 1995 ، واحدة من أهم أعمالها على مستوى الصياغة، واستثمار طاقات المكان الدلالية المتعددة وتوظيفها بمهارة عالية لتتحول دلالات المكان في النص القصصي من الفضاء المباشر إلى الرمزية الدالة. كما أصدرت في العام 2007 مجموعتها القصصية الثانية “الصندوق” الصادرة عن دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة. لها تحت الطبع مجموعة قصصية جديدة ستصدر قريبا بعنوان”هكذا رأيت الجنة”.

ترجمت بعض كتاباتها الأدبية إلى لغات عديدة مثل: الإنجليزية والفرنسية والألمانية، ونشرت بعض أعمالها في صحف ومجلات ودوريات متخصصة تعنى بالثقافة والأدب. ومما يميزها كتاباتها الصحفية التي تؤكد على ترسيخ العديد من القيم المتعلقة بالهوية الوطنية، ومقالاتها التي تعنى أيضا بالثقافة والأدب والفكر ومشكلات المرأة، فهي بحق نموذج مميز في مجال السرد الوصفي الأنثوي المركب.

مؤلفاتها:

  • آثار على نافذة، (مجموعة قصصية).
  • الصندوق، (مجموعة قصصية).
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 12:57

أديب وكاتب إماراتي، ولد في دبي عام 1955 م، وترعرع في أسرة يشوبها الحب والألفة فهو أخ وحيد لثلاث بنات. بدأ تحصيله الدراسي منذ مرحلة مبكرة من حياته، وكان الأدب أحد أهم الاهتمامات التي احتضنها، سواء عبر القراءة، أو محاولاته الكتابية في صنوف الأدب المختلفة خلال مرحلته الدراسية، كان يتردد باستمرار على المكتبات في دبي مما مكنه من التعمق في مختلف الموضوعات والمجالات، والتعرف إلى عوالم الأدب العربي القديم، لتبدأ مرحلة أخرى من الافتتان بسحر الشعر النبطي وبحور اللهجة المحلية، ولم يمنعه ذلك من الاهتمام بالأدب الإنجليزي ودخول كلاسيكياته، مكوناً بذلك مخزوناً معرفياً كان له الأثر العميق في كتاباته. أنهى دراسته الثانوية في الإمارات وأكمل دراسته في جامعة سيراكيوز في ولاية نيويورك الأمريكية تخصص علوم سياسية. يلاحظ من قصصه الرائعة رائحة الخليج وألوان الخليج وبسمات ودموع الخليج، لٍٍٍيُدخل القارئ مع الأديب إلى البيت الخليجي فيشاهد الإنسان العربي الخليجي وهو في أكثر لحظات حياته حميمية وخصوصية ويخرج معه إلى الأزقة والشوارع والأسواق فيتأمله وهو يتفاعل ويتصارع مع الآخرين. يرجع القارئ مع الأديب إلى الماضي فيشاهد إنسان الخليج وهو يصارع الطبيعة والمجتمع فيوفق ويفشل في مواقف مأساوية وضاحكة وصريحة ومباشرة وبعيدة عن الحنين الرومنسي إلى الماضي ويعود معه إلى الحاضر فيتأمله وهو يتكيف ويتأقلم مع تأثيرات (الذهب الأسود) في مواقف مضحكة ومؤلمة تلخص كل دراما الحياة الإنسانية في المجتمعات الخليجية. وبالرغم من أسلوب قصصه الفكاهي والساخر والحاد أحيانا والجاد والمتوجع أحيانا أخرى إلى أنها في كل ظروفها وحالاتها تتعاطف مع الإنسان العربي في الخليج إلى درجة تجعله القضية الكبرى والأساسية.

مؤلفاته:

  • الصوت الناعم
  • سحابة صيف
  • مكان في القلب
  • قرة عين
  • صداقة
  • المفاجأة
  • الفرصة الأخيرة
  • ياسمين
  • نصيب
  • شي من الحنان
  • حبوبة
  • حول العالم في 22 يوم
  • أمال وطنية
  • عجائب الدنيا مقالات في الثقافة والحياة والمؤانسة
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 12:22

روائية بحرينية، ولدت بالمحرق بالبحرين. عملت كصحفية ولها العديد من المقالات النقدية والسياسية .

عضو اتحاد الكتاب العرب، وعضو اتحاد الكتاب الفلسطينيين بدمشق، وعضو في عدد من الجمعيات والاتحادات الأدبية في مصر، وعضو أسرة الأدباء والكتاب في البحرين. ترجمت بعض قصصها إلى العديد من الللغات العالمية مثل الانجليزية والألمانية واليابانية والدانماركية ورشحت روايتها ” تحولات الفارس الغريب” للترجمة إلى الاسبانية والفرنسية والانجليزية. شاركت في العديد من المؤتمرات والملتقيات الأدبية والفكرية.

من مؤلفاتها :

  • مرايا الظل والفرح: قصص، 1983م.
  • كيف صار الأخضر حجراً: قصص، 1986م.
  • الحصار: رواية، 19883م.
  • تحولات الفارس الغريب: رواية، 1990م.
  • امرأة ورجل: رواية، 1997م.
  • القلق السري: رواية، دار الهلال، القاهرة، 2000م.
  • إمرأة ورجل . تحولات الفارس الغريب: رواية .
  • بحثاً عن الزمن الآخر: كتابات نقدية متنوعة.
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 12:04

قاص وروائي بحريني، ولد في القضيبية بالبحرين عام 1948م، كان يكتب في الصحافة بأسماء مستعارة، وعندما فاز بجائزة أسرة الأدباء والكتاب للقصة القصيرة أعلن الكتابة باسمه الحقيقي.

تأثر في طفولته بشخصية والدته وأخته الكبرى مريم التي فقدها مبكرا ، وكان لها دوربارز في تكوين وتشكيل شخصيته، ومثّل رحيلها وهي في أولى مراحل شبابها، إحدى الفواجع التي عاشها.

كتب القصة القصيرة والرواية منذ أواخر الستينيات، وله مساهمات متنوعة في النقد الأدبي.

دأ عمله في سلك التدريس عام 1975 ،وعاد للعمل كصحفي بدءا من عام 1981 وكتب الكثير من المقالات والدراسات التي نشرت في الصحف العربية والمحلية، وانتشرت مقالاته ، وتميز بعموده “أفق” الذي كان يكتبه في جريدة أخبار الخليج.

حصد بعض الجوائز عن بعض أعماله الأدبية، وقد بلغ مجموع الكتب التي ألفّها من قصة ورواية وفكر وفلسلفة (30) عنوان كان أولها “لحن الشتاء” الصادر عام 1975.

تم تكفيره من طرف بعض الجهات الأصولية، وقد رد على الاتهامات التي وجهت إليه، بالقول: “قمت خلال الفترة الأخيرة، وربما حتى سنوات بنشر تنوير ثقافي يتطرق إلى جذور المنطقة الاجتماعية والثقافية، وكان هذا يتضمن درس الظاهرات المختلفة، ولا شك أن ذلك يصدم بعض القراء الذين لم يقرأوا أشياء كثيرة في تراث المنطقة الأسطوري والتاريخي، وهي معارف موجودة في مئات الكتب المنشورة والموجودة في المكتبات، وبدا لهم أن يخرج ذلك في الصحف اليومية أمراً غريباً في حين أن كتب درس الأديان وتراث المنطقة تعج بها الأرفف”.

عندما تم منع روايته “عمر بن الخطاب شهيدا” من السوق ، قال حينها: إن الرواية هي عمل أدبي حول دور الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في الفتوحات وإقامة عدالة إسلامية والدفاع عن الناس وخاصة الفقراء وأن الشخصية الرئيسة، أي البطل في الرواية هي عمر بن الخطاب كما هو معروف في التاريخ ، وتشخيص الصحابة شيء قديم جرى في كتب السيرة والروايات المعاصرة كما فعل الكاتب أحمد علي باكثير قبل أجيال عندما كتب عن سيرة عمر عدة أجزاء بشكل قصصي”.

كانت روايته “اغتصاب كوكب”.. آخر ما كتب ، و توزعت على ثمانية فصول، وتتشابك فيها أحداث علاقة معقدة بين رجل يُدعى “سيد عمران” وصديقة أخيه “إسماعيل” الأرملة “كوكب” التي تقرأُ كتباً غريبةً.وتبدأ أحداث الرواية حين تطلب أم سيد عمران منه أن يوصل كوكب بسيارته إلى بيتها في وقت متأخر من الليل، ولأنه مولع بها فقد توهم بأنها تحسد زوجته على رجولته يحاول اغتصابها، لكن عسكرياً ماراً في الطريق يكتشف الأمر، ويتصل بالشرطة، ويمنع الرجل من الهروب، وقد صدرت الرواية عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في عمّان.

قال عنه إبراهيم بوهندي رئيس أسرة الكتاب البحرينيين: “يعتبر عبدالله خليفة من القامات الأدبية البحرينية والعربية المهمة التي استطاعت طوال مسيرتها أن تقدم الكثير للساحة الأدبية والفكرية في الوقت الذي بتنا فيه في أمس الحاجة لقراءة مختلفة لتراثنا وتاريخنا الحضاري الذي بقي رهين قراءات أحادية الجانب في الكثير من الأحيان”.

توفى عن عمر يناهز 66 عاماً، بعد صراع مع المرض جعله يلزم بيته منعزلا عن العالم في الفترة الأخيرة.

من مؤلفاته:

لحن الشتاء: قصص ،1975م.

الرمل والياسمين: قصص ،1983م.

يوم قائظ: قصص ،1986م.

القرصان والمدينة: رواية، 1983م.

الهيرات: رواية، 1984م.

أغنية الماء والنار: رواية، 1988م.

امرأة: رواية – دمشق :اتحاد الكتاب العرب ،1990م.

الضباب: رواية – دارالحوار، 1992م.

سهرة: قصص – المركز الثقافي العربي، 1994م.

نشيد البحر: رواية – المركز الثقافي العربي، 1994م.

الينابيع -ج1 : رواية – اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ، 1996م.

دهشة الساحر: قصص – سوريا : دار الحوار ،1997م.

نجيب محفوظ من الرواية التاريخية إلى الرواية الفلسفية.

الاتجاهات المثالية في الفلسفة العربية الإسلامية، 2005م.

وعقاب قاتل : رواية – الكويت :دار الفراشة في الكويت للطباعة والنشر، 2014م.

اغتصاب كوكب: رواية.

الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 11:59

روائي وصحفي بحريني، ولد في مدينة الخبر في المقاطعة الشرقية من المملكة العربية السعودية. أتم مراحل دراسته الإبتدائية والإعدادية والثانوية ما بين البحرين والسعودية،ليكمل المرحلة الجامعية و ما بعدها في بومباي و بيروت والقاهرة و بوسطون و اكستر.

حمل شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة بيروت الامريكية , وشهادة الماجستير في العلاقات الدولية والاستراتيجيات من جامعة بوسطون الأمريكية، ودبلومي التخصص في شؤون شبه القارة الهندية وشئون جنوب شرق آسيا من الجامعة نفسها، وحاصل على دكتوراه الفلسفة في العلوم السياسية من جامعة اكستر البريطانية.

شارك في عشرات المؤتمرات والندوات وورش العمل الخاصة بحوار الحضارات، والاستراتيجيات الأمنية، وقضايا التنمية والسلام، والشؤون الآسيوية، وعلاقات الخليج بآسيا، في داخل الخليج وخارجه .

كتب بصفة أسبوعية منتظمة مقالات تحليلية عن الشؤون الآسيوية باللغتين العربية والإنجليزية في الصحف الخليجية وعدد من اليوميات الآسيوية، وبصفة غير منتظمة في دوريات آسيا باللغة الإنجليزية.

عمل محاضرا زائرا في العلاقات الدولية و الدراسات الآسيوية في عدد من جامعات دول الخليج.

أسس في نوفمبر 2005 بالاشتراك مع عدد من رموز المجتمع المدني في البحرين “تيار لنا حق” للدفاع عن الحريات و الحقوق الشخصية.

منح في العام 2008 العضوية الفخرية في جمعية الصداقة البحرينية الهندية، اعترافا بدوره البناء في تقريب التواصل بين شعبي البلدين وتعزيز الروابط التاريخية ما بين الهند والبحرين.

اختير بالاجماع في اغسطس 2009 رئيسا للجنة الوطنية للصحافة الأخلاقية التابعة للاتحاد الدولي للصحفيين.

من مؤلفاته بالإنجليزية:

  • الهند والخليج من أقدم العصور وحتى استقلال شبه القارة الهندية.
  • العمالة الهندية في دول مجلس التعاون الخليجي.
  • العامل الباكستاني في العلاقات الهندية – الخليجية.
  • الهند والسعودية: خمسون عاما من الشكوك المتبادلة .
  • عملية صنع القرار السياسي الخارجي في الهند و باكستان.
  • التعاون الاقتصادي ما بين الهند ودول مجلس التعاون الخليجي.
  • من سيطعم الصين في الألفية القادمة؟.
  • أفغانستان: التاريخ المعمد بالدم.

من مؤلفاته بالعربية:

  • عشرون عاما من الترحال،1991م.
  • معالم الدور الهندي في الخليج: حكايات الرعيل الأول،2003م.
  • العمالة الآسيوية في الخليج: العمالة الهندية نموذجا،2004م.
  • الخليج و التلفزيون،2004م. المشهد الآسيوي : نافذة على أوضاع آسيا في مطلع الألفية الثالثة،2006م.
  • ارفعوا أيديكم عن حناجرنا (تحرير) ،2007م.
  • فيتوريو وينسبير جيوشياردي ودوره في تأكيد سيادة وهوية البحرين (باللغتين العربية والانجليزية، 2008م.
  • دول الخليج العربية في علاقاتها مع الامم الآسيوية (باللغتين العربية والانجليزية) ، 2009م.
  • التأثيرات المتبادلة ما بين اللغة الهندية واللغة العربية ولغات اخرى، 2009 م.
  • في شقتنا خادمة حامل : رواية، 2009م.
  • بولقلق: رواية ، 2009 م.
  • محمد صالح وبناته الثلاث: رواية، 2010م.
  • لوحات بيوغرافية من الشرق الأقصى 2010م.
الإثنين, 14 أيلول/سبتمبر 2015 11:56

روائي بحريني، ولد في العام 1982، حاصل على شهادة البكالوريوس في القانون من جامعة لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، أكمل دراسته العليا في المملكة المتحدة. عمل محاميا ومستشارا قانونيا.

بدأ محاولاته الأدبية في سن مبكرة وأنجز روايته الأولى “لم أكن هناك” في مرحلة الدراسة الإعدادية عام 1996م.

من مؤلفاته :

  • مروراً بحياةٍ أخرى: رواية – المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2006م.
  • رؤى الناظرة من يرمق – مؤسسة الانتشار العربي، 2009 م.
  • لم أكن هناك: رواية – دار الكنوزالأدبية، 1999م.

عن مجلة استهلال

عن مجلة استهلالالاستهلال مجلة عربية محكمة
تهتم بالسرد العربي و نقده
تصدر من مدينة فاس العاصمة العلمية للمملكة المغربية
ترعى منشورات في مجال السرديات